HABIB OMRY

كل المواضيع موجودة هنا على منتدانا
 
الرئيسيةالبوابة الرئيسياليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نساء برج الجوزاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohammed sheer
Admin
avatar

عدد الرسائل : 355
العمر : 28
نقاط : 7588
تاريخ التسجيل : 16/08/2008

مُساهمةموضوع: نساء برج الجوزاء   الأحد أغسطس 31, 2008 6:23 am

تعريف :
تمتاز أمرأة برج الجوزاء عادة بقامتها الطويلة النحيفة ، ونراها تسير على الأرض في ثقة . وأينما وجدت الإثارة في مكان ، فهذه هي صاحبة برج الجوزاء ، تخطر في الطريق . رغم أنها من النادر أن تفعل ما يلفت الأنظار إليها ، كأن تحرك جزعها ، أو تتمايل بجسمها كأنه ينساب في الهواء . ونظراً لطول قامتها وجمالها فهي أهل للشعور بالزهو والخيلاء . وغالباً سنجد أن وجهها بيضاوياً . وذقنها مدبب إلى حد كبير ، وليس بينهما من خلاف إلا أن عظمتي وجنتيها واضحتان كما رأينا في ملامح وجه رجل برج الجوزاء ، ولهذا نجدها تغطيّ هذين الجزأين بشعرها الكثيف الذي تعتني به كل عناية .
ولعل أهم ما يجذب الأنتباه فيها هو جسدها . وذلك لتناسق أعضائه وتناسب تكوينه وما يضفيه من شباب نابض حتى في آخر مرحلة عمرها الوسطى والمتأخرة أما عيناها فمتباعدتان . وليسلهما لون خاص بين ذوات جنسها . إلا أن اللونين الغالبين هما العسلي والأزرق . وهما حادتان يقظتان دائماً ، يشع منهما الذكاء . وفمها يمتاز بشكل إنسيابي ودائماً ما يتحرك ، لأنها لا تكاد تتوقف عن الكلام ، حتى أن كل خاطر يخطر لها ويخامرها سوف تعبر عنه على الفور بفمها الجميل . وهي تستخدم يديها أثناء الحديث زيادة في التعبير أو لتنبيه السامع إلى النقاط الهامة . إلى جانب أنها نشطة للغاية ، بحيث تستطيع أن تمسح ذرات الغبار العالقة برداء زوجها مثلاً . وليس أحب إلى نفسها من مواصلة الكلام وهي تفعل كل ذلك ، حتى وهي تضع قرطها في أذنيها .. نراها تتكلم بسرعة ميل في الدقيقة أنها حاضرة البديهة ، تضفي البهجة على المكان الذي توجد فيه . وقد تستمتع بالنميمة والغيبة التي لا ضرر منها . وسوف نجد أنها تمازحك بمهارة قلّ أن توجد في مثيلاتها . أن امرأة برج الجوزاء تشبه الزئبق بحيث لا يمكن لإنسان أن يمسك بها . أو أجبارها على إجابة أو قرار معين . أنها تجيب دائماً بكلمة " نعم " ، ولكنها سرعان ما تغير رأيها بسبب توترها الجسدي والعقلي وحبها للأستطلاع ، ودائماً ما تبحث عما وراء كيف .. ولماذا .. وأين .. ومتى .. إزاء كل شيء ، أبتداء من الأحداث البسيطة إلى عظائم الأمور . فإذا رأيتها تهتم بقضية طلاق أحد معارفها ، ستجدها تود لو تعرف السبب والدوافع إلى ذلك ومن منهما المخطيء ، وما أشبهها بالحاسب الإليكتروني الذي يسجل كل ما يعن له من أمور .
ومن الصفات الإسنانية التي تتصف بها امراة برج الجوزاء حبها للرحمة والعطف ، ومعاملتها للناس على هذا الأساس ، كما تريدهم أن يعاملوها بالمثل ولعل هذا من أهم أهدافها في الحياة . ولا يمكن لهذه المرأة أن تفشل في حبها بسبب أنفعالها إلا في الحدود التي سوف نوضحها فيما بعد - ويهمنا الآن أن نوضح أن فشلها ذاك ناشيء أساساً على جواز أنها لم تجد في شريكها الرحمة والعطف وهذه المثالية الهادفة إلى الأهتمام بالعالم ومن فيه وما يمكن أن يقدمه إلى البشرية من خير في زمان يتسم بالأنانية وحب الذات !
وفي لحظة أخرى تبدو امرأة برج الجوزاء ثائرة قلقة دون أن تفقد حبها للناس أو مظهرها الذكي الباسم . حتى أن أقتناعها بأندماجها في مشاكل الآخرين وفهمها لظروفهم قد يعيد إليها صفاء نفسها وسعادتها . وهي لا تهتم كثيراً بملابسها إلا أن تكون مناسبة لهيئتها ونظيفة وتراها تفضل البلوزات والجونلات الواسعة كما تفضل الياقات التي تبدو فيها ذات مظهر لائق ولا تستهويها الملابس المطرزة أو الضيقة إطلاقاً . أما دولاب ملابسها فبسيط ومحدود ، لأنها تحب ما يغذي عقلها ، ولا تلقي بالاً إلى أولئك الذين يعجبون بجسدها . فإذا كانت سمراء فسوف ترتدي الملابس البيضاء لمدة أسبوع ثم لا تعود إليها قبل مضي شهر بعد ذلك . وصدرها كامل التكوين ، وخصرها نحيل ، وأرادفها مستديرة ، وساقاها طويلتان ، وقد ترتدي البنطلونات "الجينز" الزرقاء مع قميص أحمر . كما أنها من النساء القليلات اللاتي يظهرن جميلات في أرواب الحمام . أما العطور فهي لا تتعود على نوع معين دون غيره ذلك لأن طبيعتها المتغيرة هي التي تملي عليها ذلك : بحيث قد تستخدم عطراً معيناً لمدة يوم واحد ثم تتحول إلى نوع غيره في اليوم التالي ، وكذلك نرة رغباتها في الطعام ، فقد تعدّ وجبة من الكرفس والفجل ذات مساء ثم تبحث في الثلاجة عن كعكة بالشيكولاته واللبن في غذائها التالي ، وذلك يرجع إلى أسباب لا دخل للعقل فيها . هذا ، وقد نراها قبل على الشوربة الدسمة والذرة والكرنب والشعير ، وكل الأطعمة التي تتباين في مذاقها . أنها امرأة مدهشة ، فلديها كثير من الأطعمة المخزونة . ولذا نراها تحتفظ بلحم الضأن وسمك التونة أو السردين . وقد تفضل قطعاً معينة من اللحم تأكلها كل ليلة ولمدة أسبوع ! أما منتجات الألبان فهي أفضل ما تحب ، وكذلك الزنجبيل . سواء أضيف إلى الطعام أو إلى الخبز أو على الحلوى لأكتسابها النكهة الخاصة .
ومن الملاحظ أنها لا تحب المجوهرات ، ولكنها إذا أتخذت شيئاً منها فسيكون ذا حجم كبير ومصنوعاً محلياً أو مستورداً . وهي تميل إلى اللون " التركواز " الذي يوجد في الأحجار الكريمة . ولها إعجاب خاص بالمجوهرات ذات الطابع المصري التي تجذب أنتباهاً كبيراً . ثم هي إلى كل ذلك امرأة مدهشة متقلبة الأهواء ، يصعب تحديد ملامح شخصيتها . إلا أن طبيعتها الزئبقية أو العطاردية تنعكس على كل مجالات حياتها .

أين تجدها ؟
قد ينال منك التعب كل منال دون أن تعثر عليها ! لأنها تستطيع أن تكون في ستة أماكن في نفس الوقت ! حتى أن معظمهن - غالباً - يشغلن وظيفة رئيسية إلى جانب وظيفة أخرى هامة . إنها تهوى العلوم . وسوف تجدها في مجالات البحث العلمي ، أو مع أحد الأطباء تبحث عن الحقائق الطبية والمصطلحات التي تدل عليها . وقد تنهمك في قراءة علم الآثار . أو تغرم بالتدريس ، لأنها تشعر أن كل موضوع تجهله يعد تحدياً بالنسبة لها .
وقد تكون هذه المرأة كاتبة عظيمة . ذلك لأن شخصيتها التي تتكون من مزيج من الفضول والغموض والطرافة وهذه صفات مطلوبة للكاتب الممتاز . ونحن ننصحك ألا تضيع من وقتك ومالك في سبيل هواياتها الكثيرة المختلفة .. لأنها لن تكمل الطريق .. وهيا بنا ننتقل إلى نصفها الآخر أن الواقع يشير إلى أن عدداً قليلاً من سيدات برج الجوزاء يميل إلى الجدية .. ويجد سعادته في ذلك . ولهذا فنحن لا يمكننا أن نطلق هذه الصفة على جميع صاحبات هذا البرج . وإلا نكون قد أرتكبنا خطأ كبيراً . أن امرأة برج الجوزاء فرد من زوج . أو توأمين متآلفين روحياً وإن لم يكن التوأمان فلكيين وأنفصلا قبل الميلاد . إذن فهناك رفيق تام أو مكمل لها . قد تقضي كل حياها باحثة عنه . وغالباً ما يُحكم على هذا البحث بالفشل . ولذلك سوف تتعلم أن تعيش حياتها في مصاحبة الشعور التام بعدم أكتمال الذات ، أما إذا شاءت المقادير ، وألتقت بتوأمها الروحي سواء كان أخاً أو حبيباً أو زوجاً : فستقضي معه حياة أقرب إلى حياتها في جنة على الأرض . وهذا بالطبع - شيء يتمناه سائر الناس . وإذا لم يحدث ذلك . فقد يسعدها الحظ في أغلب الأحوال وتعثر على من يقارب هدفها مهما قل القدر من التقليد أو الشبه ، رجل له نفس بنية رفيق روحها وتوأم نفسها . وذلك بلا شك شيء رائع ، فستكون امرأة سعيدة بكل المقاييس أما إذا فشلت في ذلك . فقد تدرك في بدء حياتها أن لها رسالة خصبة في الحياة ، فتتزوج من رجل طيب ، تكون له الزوجة الممتازة . أما هو فلن يشعر إلا ببعض الشك الذي يصاحب عدم فهمه تصرفاتها وربما غلبت عنه في أحلام اليقظة . التي لا يمكنه أن يشاركها فيها ، إذا تذكرت - مثلاً - أخاها الحبيب . الذي مات في الحرب منذ سنين .
حقيقة أن امرأة برج الجوزاء تميل إلى الحزن والجد معاً . ولا تيأس من مواصلة البحث عن توأمها . ولم نستطيع أن تميز الزائف من الحقيقي . وليس الخطأ هنا خطأ محبيها . فهم لا يستطيعون تقدير أحتياجاتها الأساسية . ومن الجائز أن تصادف في لحظات يأسها أناساً لن يتفقوا معها إطلاقاً . ومن السهولة أن يشاع أن امرأة برج الجوزاء أنها مستهترة وغير منظمة . لأنها غالباً ما تكون موهوبة ذات أنشطة بشرية عظيمة ولذلك نجدها حساسة للغاية لكل ما يحيط بشئونها . محاطة بجو يوحي بالضياع .
ومن الملاحظ أيضاً أن المرأة هنا غالباً ما تكون جذابة ، بغض النظر عن عنايتها بمظهرها أو عدمها . ولذلك لن تعاني قلة الذين يخطبون ودّها أو يتقدمون إليها .
وليس صحيحاً أن نقول أنها لا تلتفت إلى الجنس . رغم أنها دائمة البحث عن علاقة ذات أبعاد أقوى من العلاقات الجنسية ، إلا أنها وسط هذا البحث تعطي من جسدها بقدر ما .
وكلمة " الضياع " التي ذكرنا آنفاً ليست سهلة التعريف ، وإن كانت صفة تتعلق بحالة العقل ، وغالباً ما تمر المرأة بهذه الحال ، إذا كانت في صراع بين مبادئها أو مثلها ورغباتها الجنسية ، ومن منطلق هذا التعريف نجد أن حواء برج الجوزاء قد تكون أقل النساء أحساساً بهذا الضياع أو الأرتباك ، وبذلك تكون أكثر النساء نشاطاً في ممارسة الجنس بين نساء أبراج الفلك جميعاً . أنها تفتقر تماماً إلى الموانع . ومن ثم نجدها تستسلم للتجربة بعد قليل من الإحجام ثم التردد ، حتى أن شريكها في الممارسة قد يفشل في الممارسة قد يفشل في إدراك تحقيق نشوة كاملة .
إن ردود الفعل عندها تظهر دائماً في صورة أحتفاء وتكريم برفيق الفراش . أما ما يرضيها هي ، فهو ذلك المكان الذي تأوي إليه وحيدة تصرخ وتصرخ من وحدة ذاتها أما رفيق الفراش ، فسوف يشكو من خيبة أمله على الفور عندما يكتشف أن هناك من يحل محله ، طالما هي مستمرة في بحثها ذاك الذي لا ينتهي ، والشيء الذي لن يدركه الرجال هو أنهم جميعاً ليسوا شركاء في هذه اللعبة الفردية ، التي تقوم بها مرات ومرات بحثاً عن الشريك الأكمل . ولعل اسوأ نتيجة لسلوكها هذا ، أنها تجد نفسها بلا زوج ، وقد فات ربيع عمرها ، بينما لازالت هي تحاول إثبات جاذبيتها ، بالإيقاع بآخرين وآخرين فمن تقل فترة أتصالها بهم ، دون أن ترتبط بأحد منهم ، فلا يعرف ما وراء سلوكها من الشراسة الصارخة ، وما ذلك إلا لضياع الروح التي تصاحب تفكيرها في كل آن . كما أن هناك من نساء الجوزاء من يعثرن فعلاً على رفاق أرواحهن ، ومنهن من يظللن كاليد الواحدة طوال سني حياتهن ، وتلك إرادة القدر!
وبالنسبة إلى الطائفة الأخيرة ، فإن عملية البحث سوف تستسلم بمرور الزمن تحت أقدام النسيان ، وبذلك يتركن أنفسهنّ للضياع الذي تقره مبادئهن ويجذبن إليهن من المعجبين من ينتشرون عنهن ما يخدش الحياء ويثير الخجل فيما بعد . وفي محاولة يأسة لتحطيم الرغبة والحساسية اللتين وصلتا في نفسها إلى طريق مسدود قد تندفع إلى القيام بعمل حقير ، تتنكر فيه لكل ما هو مقدس ، فتلجأ إلى التخلص من أولئك الذين يعجبون بها ، ثم تخطوا نحو تعاطي المشروبات الكحولية وربما إنزلقت إلى البغاء . ثم تتطلع إلى السماء متمنية أن تفتح لها أبوابها حيث تجد أملها الوحيد ، فتتحد هناك مع أخيها التوأم الروحي ، الذي قاست بدونه حياة جوفاء مليئة بالقسوة والعنف وتقلب الأهواء . وسواء أطال العمر أو قصر ، فسوف تبلغ ذلك الأمل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://habibomry.ahlamontada.net
 
نساء برج الجوزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
HABIB OMRY :: منتدى الأبراج :: أبراج النساء-
انتقل الى: